تعريف الإلحاد

تعريف الإلحاد
الإلحاد و بكل بساطة هو عدم تصديق الخرافات و الادعاءات التي يأتي بها المؤمن من أي دين كان لعدم توفر الدليل العلمي و الحسي و التجريبي على الادعاء. الإلحاد لا يعني الاعتقاد بعدم وجود الله او نفي وجوده

image

ماذا نعني بالدليل العلمي القاطع الحسي و التجريبي؟ خذوا هذه الأمثلة:

مثال رقم ١:
لقد أكدت التجارب الفعلية التي قام بها العلماء و غيرهم من شتى أنحاء العالم، و من جميع الأعراق البشرية و الديانات جميعاً ان خلط حامض الهيدروكلوريك السام و القاتل للبشر و الذي يحرق الجلد اذا تعرض له، مع قاعدة هيدروكسيل الصوديوم القلوية الكاوية السامة للإنسان و التي تستعمل في صناعة الصابون، ان النتيجة دائما هي الماء و ملح الطعام. بلغة الكيمياء

HCl + NaOH –> H2O + NaCl

هذه التجربة يمكنكم القيام بها في اي مكان، و زمان، و مهما كنتم من اي عرق او دين او معتقد، النتيجة دائما واحدة و هي الماء و ملح الطعام. لا مجال للنقاش في هذه التجربة و كل من حاول إثبات عكسها فشل، بل اثبت صحتها

مثال رقم ٢:
لقد اكتشف العلماء، بغض النظر عن اعتقاداتهم الشخصية و مناصبهم و لغاتهم و انتماءاتهم السياسية أو العرقية، أن التيار الكهربائي الذي يجري في سلك موصل معدني، يولد مجال مغناطيسي يكون دائماً بشكل عمودي مع اتجاه التيار الكهربائي. و ان تحريك المغناطيسي في ملفات كهربائية يولد التيار الكهربائي. لا مجال للنقاش في هذه التجربة و كل من حاول إثبات عكسها فشل، بل أثبت صحتها

مثال رقم ٣:
الحواس الخمسة ليست كل ما يستعمله العلم. لو اقتصرت الأمور فقط عليها لما تطور العلم إلى ما وصلنا له اليوم. الأكسجين مثلا عبارة عن غاز لا لون له و لا طعم له، فكيف نستطيع إثبات وجوده؟ بالدرجة الأولى يمكننا ان نضغطه في اسطوانات الغاز و تحويله إلى سائل عن طريق التبريد إلى درجة -١٨٣ (تحت الصفر المئوي)، و يمكننا إجراء العديد من التفاعلات الكيميائية، مثل وضع الأكسجين مع الهيدروجين للحصول على ماء الشرب. يعني هناك ما نستطيع القيام به تجريبيا و كل مرة نأتي بنفس النتيجة. لا جدال في هذه التجربة أيضآ

مثال رقم ٤:
انت لا ترى موجات الراديو و مع ذلك تصدق بوجودها! نعم، موجات الراديو لا يمكن رؤيتها و لا الحس بها و لا تذوقها و لا شمها، اذا كيف نعلم أنها موجودة؟ لقد طور العلم أجهزة حديثة كي ترى و تحس ما لا يراه او يحسه الإنسان، مثل الراديو الذي باستطاعته ترجمة الإشارة إلى صوت يسمعه الإنسان. و كذلك الحال مع موجات التلفزيون التي يترجمها الجهاز الي شيء مرئي و مسموع. نفس الشيء ينطبق على الأشعة تحت الحمراء التي لا يمكن للبشر رؤيتها و لكن بأجهزة من صنع البشر تمكننا بالرؤية في الظلام الحالك لأنها تميز درجات حرارة الأجسام، و هي عبارة عن أجهزة تستخدم في المجالات العسكرية للرؤية في الظلام او لتصوير الحيوانات البرية في الظلام. يعني هناك عدة تجارب و آلات بشرية إلكترونية يمكننا استخدامها لإثبات وجودها و استعمالها و الانتفاع منها.

مثال رقم ٥:
انت لا ترى دماغك، اذا انت بلا دماغ! هذه طبعاً من أكثر الحجج التي يستعملها المسلم و يظن نفسه انه مقنع، و لكنها حجة بالية و مضحكة في نفس الوقت. تريد رؤية الدماغ؟ حسنا أما انت تذهب إلى أقرب مستشفى تشريح و تطلب رؤية ما في داخل الجمجمة أو انك تستخدم هراوة بيسبول و تفشخ رأس اول بشر تراه أمامك كي تتأكد من وجود الدماغ. لن يكون منظرا جميلاً و لا عملا إنسانيا طبعاً و لكن وصلت الرسالة

السؤال لكل من يدعي ان الله موجود هو: أي تجربة علمية و حسية يمكن القيام بها كي نستنتج او نكتشف وجود الله و لن يكون فيها مجال للنقاش مثل الأمثلة المذكورة أعلاه؟ هل يمكنكم ان تضغطوا الله في اسطوانة غاز مثلاً؟ ام رؤيته بالمجسات تحت الحمراء او تسليط أشعة الليزر عليه مثلا؟ اعطونا تجربة واحدة فقط و ليس شعوركم او احساسكم أو ادعاءات كتبكم. القرآن و الإنجيل و التوراة كلها كتب تدعي بوجود خالق و ليس فيها دليل علمي و حسي و تجريبي واحد على وجوده.

ليس على الملحد إثبات عدم وجود الله، كما ليس على المؤمن إثبات عدم وجود سوبرمان او سبايدرمان. الدليل على من ادعى، و عليكم انتم ان تعطونا الدليل العلمي و الحسي و التجريبي على وجود الهكم، و ليس العكس. نحن لا نصدق ما تدعوه لعدم وجود الدليل. هاتوا الدليل العلمي و الحسي و التجريبي و سنصدق اي شيء تدعونه، و لكن بالأول هاتوا الدليل.

الإلحاد ليس دين، و ليس عقيدة و ليس فيه اي نوع من العبادة.

لكل من يقول ان الأخلاق تأتي من الدين، هذا سؤال بسيط نطرحه عليكم و لا تتهربوا من إجابته: لو استطعنا ان نقنعكم أن الله غير موجود، او لو اكتشفت بنفسك أن الله غير موجود، او لو أن كتابك و عقيدتك و ديانتك و الهك لم يحرموا عليك نكاح الأم، السؤال هو: هل ستنكح امك ام لا؟

هناك فقط إجابتين على السؤال: نعم ام لا.
إذا كانت الإجابة لا، لن تنكح امك، اذا هنيئا لك، انت تتحلى ببعض الأخلاق و انت ايضا أثبتت ان الأخلاق لا تأتي من الدين.

اذا كانت الإجابة نعم يمكنك نكاح امك اذا غاب الدين أو الله، فأنت من احقر و ادنى و اسفل البشر و لا مكان لك هنا في المجموعة. اذهب بعيدا يا اسقط حثالات البشر لأن الشيء الوحيد الذي يمنعك من نكاح امك ليست أخلاقك و تربيتك بل خوفك من عذاب البعبع السماوي الذي تؤمن به.

الملحد ليس بحاجة إلى إله رادع و بعبع سماوي كي يخاف منه إن فعل الخطأ، بل إلى تربية و أخلاق و بيئة حسنة. هناك مؤمنين ساقطين أخلاقيا و ملحدين ساقطين أخلاقيا. لا علاقة للدين او غيابه بالتربية و الأخلاق.

الإلحاد لا علاقة له بداروين و لا بنظرية التطور مع ان اغلب الملحدين مقتنعين بنظرية التطور التي تعلمها أشهر و أعظم و أعرق و اسمى جامعات العالم التي طورت العلوم و التكنولوجيا و الامصال و الطب الحديث و المواصلات و الطائرات و الأجهزة الإلكترونية. نظرية التطور لا تقول أن الإنسان اصله قرد. على الاقل إقرأوا ما تقوله النظرية قبل رفضها. أي تعليق يقول فيه صاحبه ان الانسان أصله قرد، سوف نسخر منه علنا لأننا سنعتبرها محاولة عقيمة للحوار في نظرية علمية لم تفهموها و لم تقرأوا ما قالته و مع ذلك جئتم بكل وقاحة كي ترفضوها. اذا كان لديكم الدليل العلمي و الحسي و التجريبي على بطلان نظرية التطور، انشروه في مجلات العلوم و انتظروا جائزة نوبل، أو اذهبوا و ناقشوها مع العلماء و ليس مع الملحدين.

نحن لا نحترم الأفكار، فالأفكار لا تُحترم.

إذا كان كلامنا يسيء إلى الهكم، حاولوا ان لا تقرؤوا ما ننشره. و إذا كان الكلام يسيء لكم، إذا اجيبونا لماذا تشعرون بالإهانة او الإساءة؟ نحن ننتقد الله و الأديان و ربما نزدريها و نحقرها. من انتم كي تشعروا بالإهانة؟ الله؟ اذا كان كلامنا لا يعجب الهكم، قولوا لإلهكم ان يأتي و يعلق شخصيا و يعبر عن مدى استيائه من المنشور، و لا يبعث لنا شخص يتكلم باسمه و كأنه ولي امره او يمثل شخص قاصر او عاجز او مشلول. انتم تدعون ان الهكم خلق الكون و قادر على كل شيء، اذا اطلبوا منه و صلوا له ان يرد بنفسه و اتركوا له الخيار و لا تتحدثوا باسمه.

لقد قرأنا القرآن و الحديث و التوراة والإنجيل، و تعلمنا في مدارس إسلامية و بعضنا في مدارس مسيحية، و منا من كان شيخا او داعية أو متشدد، و نعلم عما تتحدثون. لن تبهرنا آيات كتبكم و لن تفيدكم أو تفيدنا العنعنة (عن فلان عن علان عن علنتان ان رسول الله…)

لقد قرأنا كتب هذه الديانات و تعاليمها، لذلك تركناه و تركنا سمومها. 

Advertisements

About Mike

Hello, I am an atheist because of reason and personal experience. I am a father of THREE lovely living kids and two dead embryos, married to a lovely Christian Catholic devoted woman. Yes, black and white can coexist as long as there is respect and love, which is something abstracted from any belief or religion. I do not claim absolute truth and not 100% sure that a God does not exist somewhere out there. The scientific method is what I use to connect to reality. If there is something I don't understand, then it is because i don't understand, not because god exists. In case you haven't noticed, I am a native Arab, and English is my third language (yes there is second language). I like reading the Bible and the Quran and the critics of both of them. I also love watching documentaries especially astronomy, cosmology, Quantum Physics, and new discoveries in science in general, and Physics in particular.
This entry was posted in Allah, Atheism, Belief, Bible, Christianity, God, Gospel, Hadith, Hell, Hijab, Immoral, Islam, Jesus, Judaism, Morality, Muhammad, Quran, Rape, Reasoning, Religion, Science. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s